في لبنان، تطعيم النواب خارج الآلية الرسمية يثير جدلاً

وقد برر وزير الصحة لفتة للاعتراف بجهود النواب المنتخبين للتصويت على قانون يسمح باستخدام اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد في لبنان. والبنك الدولي يهدد بوقف تمويله.

احتدم الجدل في الاوساط اللبنانية منذ يوم الثلاثاء 23 فيفري (شباط) الماضي بسبب تطعيم عشرين نائبا داخل حرم البرلمان وخارج الآلية الرسمية التي تشترط التسجيل المسبق حسب اولوية الفئات الاكثر حاجة. والعديد من هؤلاء الأشخاص لا يستوفون معايير العمر.

وأعلن المسؤول الاول في اللجنة الوطنية لمتابعة فيروس كورونا، الدكتور عبد الرحمن البزري، انه سيقدم استقالته على خلفية تلقيح عدد من النواب في المجلس بدون موافقة اللجنة الوطنية

وكان المدير الإقليمي للبنك الدولي ساروج كومار جها قد هدد في اليوم السابق بـتعليق التمويل إذا تم تأكيد الانتهاك. وقال: “أدعوكم جميعًا ، بدون استثناء ، مهما كان وضعكم ، (…) لتنتظروا دوركم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.